كلمة العميد

كلمة العميد تعد كلية الآداب أول كلية أنشئت في جامعة الملك سعود منذ أكثر من خمسة عقود، وتحوي سبعة أقسام أكاديمية هي: قسم اللغة العربية و آدابها وقسم اللغة الانجليزية وآدابها وقسم التاريخ وقسم الجغرافيا وقسم الإعلام وقسم الدراسات الاجتماعية وقسم علوم المكتبات والمعلومات. إن من أهم أهداف الكلية هو الحفاظ على التراث الإسلامي والحفاظ علي لغة القرآن والسنة النبوية وترسيخ المفاهيم والمثل الإسلامية العليا. ومن الأهداف المهمة للكلية المشاركة الفعالة في دفع عجلة التنمية بكافة جوانبها في المملكة، لذا أسهمت الكلية بأقسامها و ما زالت تسهم إسهامات مضيئة في خدمة المجتمع، ودفع عجلة التنمية في المملكة. ومنذ تأسيسها تخرج منها عدد كبير من العلماء والمفكرين الأدباء والقياديين الذين كان لهم دور كبير في دفع عجلة التطور والتنمية في هذا البلد. نحن نعتبر أن أهم مورد لكليتنا هو أعضاء هيئة التدريس والطلاب فيها والذين يقدمون عملاً دؤوباً لتحقيق التميز والنجاح، ونحن فخورون بذلك؛ لأن توفر أعضاء هيئة تدريس وطلاب متميزين هو المحور الأساسي لبناء كلية متميزة. كما نؤمن أن التعليم الجيد يجب أن يتكيف مع المستجدات من حولنا، لذلك نسعى أن تحوي الخطط الدراسية الجديدة للكلية عدداً من المهارات تضاف لمواد التخصص وهي مهارات يحتاجها مجتمعنا وتهيئ الطالب للنجاح بعد التخرج. وتمشيا مع رؤية جامعة الملك سعود الحالية تسعى الكلية حاليا إلى الرفع من مستوى العملية التعليمية ودعم البحث العلمي وبناء تعاون وشراكة محلية وإقليمية وعالمية لكي تؤدي الكلية أفضل دور ممكن لخدمة المجتمع وخدمة البحث العلمي والعملية التعليمية في المملكة. سنسعد بتلقي اقتراحاتكم و آرائكم فلا تتردوا بإرسالها إلينا.   عميد الكلية د. نايف بن ثنيان آل سعود

  مزيد

اخر الاخبار


أفتتاح عيادة العلاج الطبيعي والوظيفي للأطفال في كلية العلوم الطبية التطبيقية
أفتتاح عيادة العلاج الطبيعي والوظيفي للأطفال في كلية العلوم الطبية التطبيقية

لأهمية الدور المجتمعي والتعليمي الذي تقدمه عيادات كلية العلوم الطبية التطبيقية في مختلف أقسامها الإكلينيكية دشن سعادة عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الأستاذ الدكتور يزيد بن عبدالملك آل الشيخ ووكلا


الجامعة تشارك في مؤتمر تمكين المرأة ودورها التنموي في عهد الملك سلمان
الجامعة تشارك في مؤتمر تمكين المرأة ودورها التنموي في عهد الملك سلمان

شاركت جامعة الملك سعود ممثلة بالمدينة الجامعية للطالبات بمؤتمر تمكين المرأة ودورها التنموي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز-حفظه الله- ،الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسل


عميد كلية العلوم الطبية يدشن حملة التطعيم ضد الانفلونزا الموسمية
عميد كلية العلوم الطبية يدشن حملة التطعيم ضد الانفلونزا الموسمية

دشن سعادة عميد كلية العلوم الطبية التطبيقيه الاستاذ الدكتور يزيد بن عبدالملك آل الشيخ و وكيلة كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتورة فدا بنت سعد الجاسر حملة التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية التي نظمتها


معالي رئيس الجامعة : ذكرى البيعة نشهد معها مسيرة عطاء متواصلة بالمنجزات التنموية
معالي رئيس الجامعة : ذكرى البيعة نشهد معها مسيرة عطاء متواصلة بالمنجزات التنموية

تحل علينا ذكرى البيعة السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- مقاليد الحكم في المملكة، التي نشهد معها مسيرة عطاء متواصلة بالمنجزات التنموية الرائدة في كل المج


مبادرة حركة.. بجامعة الملك سعود تقيم أول سباق دواثلون بالمملكة
مبادرة حركة.. بجامعة الملك سعود تقيم أول سباق دواثلون بالمملكة

بتشريف صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز رئيسة مجلس إدارة جمعية زهرة وحضور سعادة الدكتورة وكيلة الجامعة للشؤون الطالبات وسعادة الدكتورة عميدة كلية التمريض وسعادة الدكتورة وكيلة كل


التميز الأكاديميَ والبحثيّ في العلوم الإنسانيّة والاجتماعية بما يُسهم في بناء مجتمع المعرفة.

مزيد

تقديم برامج أكاديمية مميزة في العلوم الإنسانية والاجتماعية لتعزيز قدرات الخريجين في بيئة محفزة للتعلم والإبداع، وتوظيف التقنية توظيفًا مثاليا، وعمل بحوث علمية عالميّة تخدم المجتمع والبيئة المحيطة، إضافة إلى تقديم الاستشارات البحثية والمهنية ضمن شراكات مجتمعية فاعلة ونظام إداري ومالي داعم يعمل على تع

مزيد

الارتقاء بالأداء الإداري والتقني والمعلوماتي. رفع جودة التعليم في التخصصات جميعها وفقًا للمعايير الوطنية والعالمية. تحسين جودة البحوث العلمية وفق متطلبات التنمية وخططها. تطوير التعاون والشراكات المجتمعية مع مؤسسات محلية وإقليمية وعالمية. تنويع مصادر التمويل والدعم المالي وترشيد الإنفاق.

مزيد

نبذة عن الكلية

شكلت كلية الآداب النواة الأولى لجامعة الملك سعود (جامعة الرياض سابقاً) حيث أنشئت بموجب المرسوم الملكي رقم 18 الصادر في 21 ربيع الثاني 1377هـ الذي نص على أن تنشأ في جامعة الملك سعود كلية للآداب. تشتمل على قسم اللغة العربية وآدابها , وقسم اللغات الإسلامية وآدابها , وقسم اللغات الأوروبية وآدابها , وقسم التاريخ العام وتاريخ الإسلام والحضارة الإسلامية , وقسم الجغرافيا. 

اقتصر القبول في بداية نشأة الكلية على الطلاب ,  حيث التحق بها عام 1377هـ 21 طالباً فقط وذلك في أقسام التاريخ والجغرافيا واللغة العربية واللغة الإنجليزية . وفي عام 1380/1381 هـ تخرجت الدفعة الأولى والبالغ عددها 15 طالباً.وفي عام 1381/1382 هـ أتيح للطالبات فرصة الالتحاق بالكلية من خلال ما يعرف بنظام الانتساب . الذي استعيض عنه فيما بعد بنظام الانتظام الكلي شأنهنّ في ذلك شان الطلاب .

اعتمدت الكلية عند إنشائها نظام الدراسة السنوي , إذ كانت السنة الدراسية الأولى عامة, ثم يبدأ التخصص في السنة الثانية. وأسوة بباقي كليات الجامعة قامت الكلية في بداية العام الجامعي 1395/1396هـ بتطبيق نظام الساعات المعتمدة بديلاً عن نظام الدراسة السنوي . وقد بلغ إجمالي ساعات متطلبات التخرج 144 ساعة دراسية معتمدة وخفضت في العام الجامعي 1400/1401هـ إلى 120 ساعة دراسية  معتمدة , وفي عام 1412 /1413 هـ تمت زيادتها إلى 128 ساعة دراسية . ومنذ العام الجامعي 1413/1414هـ قررت الجامعة تطبيق النظام الفصلي ذي الجدول الثابت بديلاً عن نظام الساعات المعتمدة. وأصبحت الدراسة في كلية الاداب لمرحلة البكالوريوس تقسم الى ثمانية فصول دراسية. يدرس الطالب في الفصل الأول منها عدداً من المقررات العامة تمثل مداخل لجميع أقسام الكلية. يلي ذلك التخصص في الفصل الثاني, وبقي مجموع الوحدات المطلوبة 128 وحدة دون تغيير. وفي عام 1415/1436 ألغت الكلية دراسة المداخل ليبدأ التخصص من الفصل الأول. وفي عام 1431/1432هـ بدأ تطبيق السنة التحضيرية في الكليات الانسانية في جامعة الملك سعود, ومنها كلية الآداب. حيث عدّلت الخطط الدراسية لجميع أقسام الكلية مع الاحتفاظ بعدد الوحدات الـ 128 الموزعة على ثمانية فصول دراسية. تشكل السنة التحضيرية منها الفصلين الأوليين بعدد 31 ساعة. ويبدأ الطالب بدراسة التخصص في الفصل الثالث.

الإعلانات

دعوة إلى حضور ندوة تداخلات الدراسات النقدية بين النص والخطاب

الدورات التدريبية للفصل الأول من عام 1443

التقويم الجامعي للفصل الدراسي الأول 1443هـ