أنت هنا

1 -  مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها :

جاءت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -يحفظه الله- على تأسيس مركز يحمل اسمه ويختص بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها في جامعة الملك سعود تقديراً منه  على أهمية الدراسات التاريخية والحضارية المتعلقة بالمملكة العربية السعودية بصفة خاصة والجزيرة العربية عموماً، وذلك لما عُرف عنه –يحفظه الله- من اهتمام بالغ بالتاريخ وشجونه وإطِّلاعه الواسع وقراءاته النقدية والتحليلية لاسيما فيما يتعلق بتاريخ الوطن.

فخادم الحرمين الشريفين، رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، والراعي للعديد من الفعاليات التاريخية، ومن هنا استحق لقب "سيد المؤرخين ."

لم تَحل مسؤوليات الملك سلمان المتعددة، ورئاسته للعديد من الهيئات والمجالس الرسمية والأهلية وعنايته بشكل خاص بدعم جمعيات الأعمال الخيرية ومناشطها، ومشاركته الدائمة للمواطنين في أفراحهم وأتراحهم عن عشقه المتأصل للتاريخ بصفته سجلاً خالداً للأمة ومرآة لتطورها وتوثيقاً لأحداثها، فكان دائماً حفيَّاً بالتاريخ والمؤرخين، مشاركاً ومصححاً لما يُثار من مواضيع ومداخلات وأراء.

من هنا جاء ترحيبه –يحفظه الله- بفكرة إنشاء مركز يحمل اسمه في رحاب جامعة الملك سعود مُكرَّساً للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية تحفيزاً لحركة البحث التاريخي وتشجيعها لاستجلاء القيم العظيمة في تاريخ المملكة العربية السعودية خاصة والجزيرة العربية عامة.

وبناءً على موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –يحفظه الله- تم دمج كرسي الملك سلمان بن عبدالعزيز للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية مع مركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها تحت مسمى مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، وتكليف الأستاذ الدكتور عبدالله بن ناصر السبيعي مشرفاً عليه.

ويهدف المركز إلى:

  1. نشر الكتب والبحوث التي تتناول تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  2. عقد اللقاءات العلمية المتخصصة في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  3. بناء شراكة بحثية مع أقسام التاريخ والمراكز العلمية ذات العلاقة.
  4. دعم الباحثين وطلاب الدراسات العليا في حقل تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها استقطاب الخبراء والأساتذة الزائرين المتخصصين في مجال تخصص المركز.

ومن ورش العمل واللقاءات العلمية التي أقامها الكرسي :

  1. ندوة الجوانب الانسانية والاجتماعية في تاريخ الملك عبدالعزيز 12-14/3/1434هـ.
  2. الأسس العلمية في كتابة الرسائل والبحوث التاريخية 24-28/1/1434هـ.
  3.   برنامج التبادل الطلابي مع جامعة اركانسس بالولايات المتحدة الامريكية.
  4. الملتقى الاول للمراكز العلمية والكراسي السعودية في الخارج.
  5. جائزة الامير سلمان بن عبد العزيز للدراسات العليا في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.

اصدارات المركز

  • الخليج العربي والبحر الاحمر خلال وثائق برتغالية 1508-1568م ترجمة الأستاذ الدكتور أحمد بوشرب.
  • دراسات في تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة في العصر الاسلامي الوسيط, تاليف ريتشارد مورتيل – ترجمة وتعليق د. محمد الفريح.
  • بعثة الطائف , التدريب العسكري الاول للجيش السعودي كتاب مصور.
  • سلسلة كتب محكمة عن الكرسي وهي مختاره من  ندوة الجوانب الانسانية والاجتماعية في تاريخ الملك عبدالعزيز.

للتواصل:

k.salmancenter@ksu.edu.sa 

0114698539      

2- الجمعية التاريخية السعودية

يعود إنشاء الجمعية إلى عام 1404هـ إذ وافق المجلس العلمي لجامعة الملك سعود على ذلك في عام 1405هـ وفي لقاء مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – (أمير منطقة الرياض حينها) وجه اعضاء مجلس الإدارة بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز, لدعم الدراسات التاريخية.

وعقدت الجمعية التاريخية العديد من اللقاءات في مختلف مدن المملكة بلغت أربعة  عشر لقاءاً تناولت مختلف الجوانب التاريخية والحضارية لهذه المدن التي عقدت بها. وتم نشر العديد من هذه اللقاءات في السجلات العلمية بعد تحكيمها.

ويصدر عن الجمعية العديد من الاصدرات منها :

  • مجلة الجمعية التاريخية السعودية.
  • سلسلة البحوث التاريخية .
  • سلسلة الاعمال العلمية المحكمة .
  • السجلات العلمية .

عقدت الجمعية شراكات علمية مع جمعية دراسات الشرق الأوسط وشمال افريقيا بتركيا , واتفاقية مع مركز عالم المعرفة لتسويق اصدارات الجمعية.

وللجمعية نشاطها في الفعاليات الوطنية المختلفة إذ ساهم أعضاؤها في هذه الفعاليات بالمحاضرات والحضور.

امتد نشاط الجمعية إلى الجامعات السعودية مثل افتتاح فرع لها في جامعة الملك خالد.

حصلت الجمعية على المركز الأول في مجال العلوم الإنسانية في جامعة الملك سعود.