You are here

المؤتمر الدولي الثالث (المنجز العربي اللغوي والأدبي في الدراسات الأجنبية)


البيان الختامي

الحمد لله وليّ التوفيق والرشاد، والصلاة والسلام على النبي المبعوث رحمة للعباد، وبعد
حضورنا الكريم: باحثين وباحثات، مشاركين ومشاركات
ها نحن نصل ختام المؤتمر بعد أن وردنا معين جلساته التي بلغت أوراقها العلمية نيّفًا وأربعين، وصدرنا عن صنوف طروحاته، وتنامت لدينا بعد تدبّرٍ أسئلةٌ، وتناسلت في خواطرنا فِكَر؛ فلكم بالغ التقدير، وسابغ التوقير.
لعلنا قبل إعلان التوصيات نهتبل الفرصة في هذه التظاهرة العلمية لنزجي الشكر تلو الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ، ولسموّ ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان على دعمهما الدائم للبحث العلميّ، وسبل تطويره التي منها عقد مثل هذه المؤتمرات الدولية.
حضورنا البهيّ:
إنّ ما خلص إليه الباحثون والباحثات من نتائج وتوصيات، وما تداولوه في مداخلاتهم من نقاشات، وما وافوا به أمانة المؤتمر من مقترحات- كان محلّ إنعام نظر اللجنة المكوّنة من:
- أ.د.معجب العدوانيّ. رئيس المؤتمر
- أ.د.يوسف فجال. أمين المؤتمر
- والأساتذة الأجلّاء الأعضاء:
- أ.د.محمد الهدلق.
- أ.د.محمد مشبال.
- أ.د.عبدالعزيز الحميد.
- أ.د.حمد البليهد.
- أ.د.خالد بسندي.
- أ.د.بسمة عروس.
- وأخيكم عبدالعزيز الخراشيّ مقرّرًا.               

       إذ نظرت، وأصغت، واستشرفت؛ لتنتهي إلى مجملٍ من التوصيات:

١- رفع كتاب عرفان وشكر إلى معالي وزير التعليم أ.د.حمد آل الشيخ لموافقته الكريمة على إقامة المؤتمر، وإلى معالي رئيس جامعة الملك سعود أ.د.بدران العمر على التشجيع والمتابعة الدؤوب لإنجاح عقده، وإلى أمين جائزة الملك فيصل أ.د.عبدالعزيز السبيل على التعاون الفيّاض.
٢- تزويد المكتبات العامّة ومراكز البحوث بسجلّ أعمال المؤتمر، وتوثيق أعماله ووقائعه في الشبكة المعلوماتيّة؛ لتمكين الباحثين والمهتمين من الاطّلاع والتزوّد العلميّ، وتشجيعهم على التقاط الفِكر البحثيّة لتعزيزها، ومواصلة تعميق النظر العلميّ فيما انتهت إليه، أو دعت.
٣- تشجيع مجال ترجمة التراث اللغويّ والأدبيّ عند العرب إلى مختلف اللغات العالميّة، وإيلاء النواقل المعرفيّة والثقافيّة حظّها من الدرس والتنقيب؛ وصولًا إلى ما يحقّق التقارب المعرفيّ والحضاريّ، وتحقيقًا لكلّ ما يعزّز المشترك الإنسانيّ.
٤- الدعوة إلى معاودة النظر في أعمال أو شخصيات لم تتوافر عليها بحوث هذا المؤتمر، بل وانتجاع حقول علميّة أخرى مجاورةٍ كالتاريخ والبلدانيّات ونحوها؛ لإدراك حال المنجز العربيّ في الدراسات الأجنبيّة.
٥- الانفتاح على منظور الدرس الأجنبيّ للمنجز العربيّ في أنحاء المعمورة كافّة بمدّ الإطار الجغرافيّ، وتوسيع آفاق النظر بالوقوف على مختلف اللُّسن لتحقيق التنوّع الفكريّ، والتقارب الحضاريّ.
٦- نبذ النظرة السكونية لقراءة المدوّنة اللغويّة والأدبيّة عند العرب، والدأب الدائم على معاودة النظر والتقويم في ظلّ ما يجدّ من نظريّات تقبل على وجه جديد كشفًا وتحليلًا.
٧- توسيع دائرة الملتقيات أو المؤتمرات أو الندوات؛ لتضمّ تخصصات إنسانيّة أخرى ينتج عن التراشح بينها حقول علميّة خصبة تعد باختصاصات غضّة.
٨- تكوين مجلس دائم من أهل الذكر في اختصاص العربيّة وآدابها من داخل القسم وخارجه يضطلع بمسؤوليّة إقامة المؤتمر الدوليّ حوليًّا حضوريًّا، أو من بعد عبر وسائل تواصل تكفل نجاعة عقده، كما أن له الصلاحية في انتخاب موضوعه، وتحديد اللجان والأعضاء على أن ينوّع في أعضاء اللجنة العلميّة بين منسوبي القسم وثلّة آخرين من العلماء المبرّزين.

وإذ توضع النقطة ختام التوصيات؛ فإنّ اللجنة تضع في فضاء المسافة البادئة مقترحها الموسوم "آفاق جديدة في الدرس اللغويّ والأدبيّ" كما أنها ستتابع - ما استطاعت- إنفاذَ التوصيات، وتلقّيَ الآراء والمقترحات عبر بريد المؤتمر.

سدّد المولى الخطى، وحقّق للجميع طيب المنى...

 


 

(اضغط على الرابط لتحميل كتاب البحوث)  

بحوث المؤتمر الدولي الثالث (المنجز العربي اللغوي والأدبي في الدراسات الأجنبية)


شاهد الجلسات المسجلة للمؤتمر:

 الجلسة الأولى

الجلسة الثانية

الجلسة الثالثة

الجلسة الرابعة

الجلسة الخامسة

الجلسة السادسة

 

 

page image: