أنت هنا

أسلوب النداء

8- أسلوب النداء

هو تركيب نحوي يتركب مــن ركنيــن أساسييــن، همــا: (أداة النداء، والمنادى)، مثل: (يا محمد، أي غلام...).

وأدوات النداء هي:

  • (يا): فهي للنداء (البعيد والقريب).
  • (أيَا/هَيَا): للنداء (البعيد).
  • (أي): للنداء (القريب).
  • (الهمزة: أ): للنداء (القريب).

ولم يقع نداء في القرآن إلا بأداة النداء (يا)

أنواع المنادى وكيفية الإعراب:

  1.  الـمنادى المعرب: وهو ثلاثة أنواع:

 أ - المنادى المضاف. ب - المنادى الشبيه بالمضاف. ج - المنادى النكرة غير المقصودة.

  1. المنادى المبني: وهو نوعان:

أ - المنادى المفرد العلم. ب - المنادى النكرة المقصودة.

أولًا: المنادى المعرب:

1- المنادى المضاف: وهو منادى يكون مضافًا إلى ما بعده، نحو: يا حكمَ المباراة، يا أميرَ المؤمنين. وينصب دائمًا بالفتحة أو ما ينوب عنها (الياء للمثنى والجمع)، وهو مضاف إلى ما بعده مثل: يا طالبي العلم .

2- الـمنادى الشبيه بالـمضاف: ويكون اسمًا مشتقًا عاملًا أو تصل به شيء يتمم معناه، نحو: (يا عابرًا البحر، يا طالـعَــيْــنِ الجبلَ، يا معلـمِيْنَ الكرم). وينصب أيضًا بالفتحة أو ما ينوب عنها.

3- الـمنادى النكرة غير المقصودة: ويكون نكرةً لا يُراد بها شخصًا أو شيئًا معينًا، أو محددًا. مثل: (هيا مسلمةً، هيا طالـبين، هيا غلمان) وقول رجل أعمى: يا رجلًا خذ بيدي.

ثانيًا: المنادى الـمبني:

1- المنادى العـلـم مـفــرد: المراد بالإفراد في هذا النوع هو ما ليس جملة ولا شبه جملة، ويكون في أسماء الأشخاص المكونة من كلمة واحدة، وفي أسماء العواصم والبلدان والمدن، وفي لفظ الجلالة، مثل: (يا محمدُ، يا صنعاوات، يا أحمدون)، ويبنى على ما يرفع به.

 2- الـمنــادى النكــرة الـمقـصـــودة: في هذا النوع من المنادى يكون لفظ المنادى نكرة أي غير معرفة، ولكنه يقصد به شخصًا أو شيئًا محددًا أو معينًا، مثــــل: (يا عامل، يا معلمان، يا طبيبون).