أنت هنا

تأثير الثقافة العربية في الأدب الإيطالي

أقامت كلية الآداب صباح يوم الإثنين 15-5-1440 الموافق 21-1-2019م وبالتعاون مع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية و الملحقية السعودية الثقافية في إيطاليا ندوة بعنوان : ( تأثير الثقافة العربية في الأدب الإيطالي) و أدارت الندوة سعادة الدكتورة حصة المفرح مفتتحة بكلمة حول أهمية العلاقات بين الأدب العربي و الآداب العالمية المختلفة والعلاقة بين الشعراء العرب وصقلية تحديدا، ثم أعطت الكلمة لسعادة وكيلة كلية الآداب الدكتورة أمل الراشد والتي رحبت بدورها بالضيوف في المملكة العربية السعودية وجامعة الملك سعود.

كان عنوان الورقة الأولى ( الشعراء العرب في صقلية - لقاء الثقافات ) وألقتها أ. د فرانشيسكا كوراو المشرفة علي كرسي اللغة والثقافة بجامعة روما لويس ، وقد ضمنت ورقتها أهم الشعراء العرب في صقلية كابن حمديس و غيره ممن أثر على الأدب الإيطالي وترى من خلال عملها على ترجمة الشعر العربي للإيطالية مع مجموعة من الشعراء الإيطالين مدى تأثر شعر الغزل الإيطالي بشعراء الغزل العذري . كما تحدثت عن أهم القصور في صقلية : قصر عزيزة وقصر الفوارة الحلوة عرضت بعض الأبيات التي نضمها الشعراء في وصف هذين القصرين كقصيدة عبدالرحمن الأطربنشي في وصف قصر الفوارة الحلوة، كما ربطت بين نهضة الشعر بشكل خاص والأدب بشكل عام بالنهضة السياسية .

أما الورقة الثانية فكانت بعنوان:( حضور الثقافة العربية في النشر الإيطالي ) للأستاذة الدكتورة إيزبيلا كاميرا دافيلتو صاحبة كرسي الأدب العربي الحديث والمعاصر بجامعة روما سبيانسا، تحدثت فيها عن دور النشر الإيطالية و تغير إقبالها على ترجمة الكتب العربية إلى الإيطالية ، والذي غير موقفهم الرافض للترجمة هو حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل، ثم تصاعدت الأرقام وعرضت إحصائية للكتب العربية التي ترجمت للإيطالية يظهر النمو السريع في حركة الترجمة بشكل عام و ترجمة الروايات بشكل خاص وعرضت بعض الروايات العربية التي ترجمت للإيطالية من مختلف أقطار العالم العربي.

و قدمت الأستاذة الدكتورة ماريا أفينو أستاذة اللغة و الآداب العربية بجامعة نابلوي الشرقية ورقة بعنوان ( تجارب تدريس اللغة العربية في المؤسسات الإيطالية) و أشادت بجهود معهد الشرق و مؤسسه (نالينو ) في توثيق العلاقات بين العالم العربي وإيطاليا في أواخر القرن الثامن عشر بدأت كتب النحو العربي تترجم للإيطالية وتجدد هذا النشاط في القرن التاسع عشر فلقد كان تعلم العربية ملحا لأسباب ( سياسية وسياحية) ، ألفت بعض المعاجم لألفاظ اللغة العربية وبعض قواعد النحو العربي وكانت عديمة الفائدة لأنها لم تكن على أسس علمية ومعرفية وفي مرحلة ثانية بدأت تظهر كتب أكاديمية علمية لطلاب الجامعات و المدارس و يعد أهم كتاب في هذا المجال كتاب النحو العربي للورا فيتشا فاليري و رتبت كتابها على طريقة علماء النحو العربي .

دعت المتحدثات فيما بعد لمزيد من التعاون بين جامعة الملك سعود والجامعات الإيطالية كما رجون أن يعدن إلى بلادهن محملات بكتب عربية يمكنهن ترجمتها وإفادة طلابهن بها وأجبن على الأسئلة والمداخلات.

في الختام شكرت الدكتورة حصة المفرح المتحدثات و قدمت إليهن الدروع التذكارية و شهادات الشكر من قبل سعادة وكيلة كلية الآداب.

SEO keyword: 
تأثير الثقافة العربية في الأدب الإيطالي