كلمة وكيل الكلية للتطوير والجودة

    تُعَدُّ كلية الآداب أولى الكليات التي افتتحت بافتتاح جامعة الملك سعود في عام ١٩٥٧، وتتبوأ الريادة والتميز في تقديم عدد من البرامج العلمية المتنوعة، وتخريج أعداد من القادة والمتميزين ممن لهم تأثير في بناء عدد من مؤسسات الدولة وتطويرها، وممن يشار لهم بالبنان في مجالات البحث العلمي والنشر. وتحظى الجودة بناء وضمانا وتوكيدا باهتمامها  مما جعلها مرجعاً ومعياراً لبرامج الجامعات الأخرى المشابهة. وحرصاً من وكالة التطوير والجودة في الكلية على استمرار الريادة والتميز في مجال التطوير والجودة، فهي تعمل بالتعاون مع الأقسام العلمية السبعة على استمرار مسيرة التميز والريادة في تطبيق معايير الجودة، وتعمل كذلك على تطبيق معايير الجودة  في الجامعة ومعايير المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي سعيا للحصول على الاعتماد الأكاديمي البرامجي، وتجديد الاعتماد للبرامج المعتمدة، إضافة إلى أنها تعمل حاليا على تجديد الاعتماد المؤسسي للكلية ببرامجها من جهات خارجية، كما أن الوكالة ستعمل على تجديد شهادة الآيزو ضمن المواصفة  2015  التي تعدُّ ضماناً لجودة العمل الإداري في الكلية وانسيابيته وتوثيقه.   فالتطوير والجودة هما أساسان لنجاح العملية التعليمية، وهما هدفان رئيسان من أهداف الخطة الاستراتيجية للكلية، فالوكالة تعمل جاهدة على تحقيق هذه الاستراتيجية والرقي بمستوى كلية الآداب، وتقديم الدعم المناسب للأقسام.   فجهود الوكالة  مسخرة لكل ما من شأنه النهوض بالعملية التعليمية وتطوير ممارساتها وفق معايير علمية وأكاديمية، تنظر أولا إلى الطالب ومدى تطوير مهاراته والنظر في أساليب التعليم والتعلم وتقديم التسهيلات له وتطويرها، وتنظر في الركن الثاني عضو هيئة التدريس ومدى توفير الدعم له فنيا بتقديم دورات تدريبية وإداريا بتجهيزات تقنية داخل قاعة الدرس وخارجها، وإداريا تنظر في مرافق الكلية وتدرس السبل الملائمة لتطويرها وتمكين استثمارها بالشكل المناسب لخدمة المجتمع المحلي.   أختم بالتأكيد على أن التطوير والجودة هما عمل جماعي يبنى على إنجازات أسلافنا ممن كان لهم دور فاعل وعلى التعاون المشترك بين جميع منسوبي الكلية من موظفين وأكاديميين ومسؤولين، وتشرك طلبتها فهم هدف التطوير والجودة، وبذلك تتحقق أهداف استراتيجية الكلية ورؤية الدولة 2030 وتحقق المواكبة للمعايير العالمية.       د. سليمان محمد ناصر الناصر  

  مزيد

الإبداع و التميز في العمل الأكاديمي و الإداري.

مزيد

نشر ثقافة الجودة و الاعتماد الأكاديمي و تطبيق معاييرها، مما يؤدي إلى تحسين العمليات التعليمية و البحثية و الإدارية بالكلية وتطويرها، ورفع مستوى الأداء في جمبع وحداتها.

مزيد

الأهداف وضع السياسة العامة للجودة بالكلية، وتحقيق أهدافها الاستراتيجية. نشر ثقافة الجودة بين منسوبي الكلية من خلال ورش العمل و الدورات التدريبية. تقويم أداء وحدات الكلية الأكاديمية و الإدارية. تطوير وتحسين العمل الأكاديمي و الإداري بالكلية بما يتفق والمعايير الوطنية والدولية. مساعدة ال

مزيد

عن الوكالة

تعنى وكالة كلية الآداب للتطوير والجودة بالتخطيط والإدارة والقيادة لعمليات التطوير والجودة، وتحقيق معايير الاعتماد والتقويم الأكاديمي في العملية التدريسية والأكاديمية في الأقسام الأكاديمية، وضبط نظام الجودة في العمل الإداري داخل الكلية، والعمل على تطوير وتحسين الأداء في كافة الجوانب ونشر ثقافتها.