الإرشاد الأكاديمي بكلية الآداب برنامج متكامل يخضع باستمرار للتقويم والتطوير للحصول على مستوى متقدم من الجودة تلبية لاحتياجات الطلاب بجامعة الملك سعود التي لا يقتصر دورها على العناية بالجانب المعرفي فحسب, بل يشمل كذلك الاهتمام بالبيئة التعليمة التي يعيشها الطالب ويتفاعل معها والتي تسهم بمخرجاتها في ت

مزيد

الرقي بالمنظومة التربوية والتعليمية من أجل إرساء بيئة تعلم ايجابية وفعالة تدفع إلى الحصول على مهارات متميزة في العمل والانجاز.

مزيد

مساندة أقسام كلية الآداب في إعداد كوادر بشرية مؤهلة ذات قدرات ومهارات ايجابية من خلال توفير بيئة تعليمية متميزة. تنمية وعي الطالب ودعم نضجه العقلي والنفسي لتحقيق التوازن في شخصيته والنهوض بمستواه التحصيلي من أجل الوصول إلى عائد تعليمي راق للجامعة وطلابها. مساعدة الطالب في اكتساب المعارف والمع

مزيد

نبذه عن الوحده

نظرا لرغبتها الصادقة والشعور بمسؤولياتها تجاه أبنائها الطلاب, أقدمت كلية الآداب بكل ثقة على إنشاء وحدة للإرشاد الأكاديمي التي بدأت مهامها في الفصل الدراسي الثاني من العام 1430هـ, بهدف دعم مسيرتهم التعليمية من جميع النواحي التحصيلية والنفسية والاجتماعية. وحرصت على استثمار الكفاءات الأكاديمية من الزملاء داخل الكلية والسير بخطى مدروسة من أجل توخي الدقة والبحث عن أفضل السبل لتحقيق الفائدة المرجوة.

هذا وقد ساهم عدد من الخبراء والأساتذة والأخصائيين من جامعات عربية وعالمية في صياغة برامج هذه الوحدة للاستفادة من التجارب المشابهة في الجامعات العالمية المتقدمة, وذلك من خلال عرض النموذج الأفضل والطموح للإرشاد الأكاديمي, يقبل التطوير ويتسم بالمرونة للتفاعل مع الواقع المعاش والنهوض به.